كيف تعتني بسيفك

مسميات أجزاء السيف

لقد قابلت العديد من المتحمسين لفن السيف كينجيتسو و مستخدمين السيف و المهتمين بأمور السيوف.
و لكن للأسف لا يعرفون سوى القليل عن كيفية المحافظة على السيف.
لذا من هنا أود أن أقدم بعض الملاحظات التي أتمنى أن تكون مفيدة لأي شخص مهتم بمجال الأسلحة الحادة.

أولا ، إن التدرب على النينبو يتطلب دراسة يومية و تركيز على كل التفاصيل . لا فرق في المحافظة على قوة و حدة السيف
أو السكين. فقط عليك أن تعرف كيفية المحافظة على السيف إن كنت تمتلك واحدأ.
إن معظم النسخ الحديثة للكاتانا اليابانية أو الدايوتو (السيف الطويل) و النينجاتو (السيف المستقيم ، و المعروف ايضا بالشوكيوتو) هي مصنوعة من الفولاذ الصامد وهو الذي لا يصدأ بسهولة و عادة ما يكون ( 440 , 440C أو  420B ) .
قد تقولون الآن : ماهو الفولاذ الصامد؟!

حسناً إن الفولاذ الصامد هو فولاذ كربوني أضيف له معدن النيكل ليكون اكثر مقاومة للصدأ و التآكل .
إن مصنعي السيوف التجارية الحديثة يستخدمون الفولاذ الصلب لأن طريقة سقي الفولاذ و معالجته هي أسرع و اكثر غشا من الطريقة المستخدمة لسقي أو مزج فولاذ الكربون . إن نصل الحديد المقاوم للصدأ و الذي أتى من خارج دكان الحداد يتم تركه في الهواء الطلق حتى يبرد . بينما نصل الفولاذ الكربوني يتطلب السقي و تبريد الفولاذ المحمي ( أي تغطيس الفولاذ الحار في حمام سائل ) . إن الكاتانا الياباني الحقيقي يتطلب مزج الفولاذ المختار لكي ينتج سيفا أو نصلا  ذو طرف حاد جدا و هيكل ناعم و مرن بشكل نسبي . و هذا يجعل السيف قوة في إستقبال او امتصاص الصدمة عندما يواجه قطعة أو ضربة قوية.
بالرغم من أن الحديد المقاوم للصدأ صلب و يمتلك حافة مقبولة إلا أن الفولاذ الكربوني مرونته افضل
(لأنه يعتمد على طريقة المعالجة الحرارية و على الإبقاء أو المحافظة على الحافة) . فالفولاذ الكربوني يسهل شحذه أو حده.

إن المشاكل التي يجب عليك أن تعرفها جيدا هي تآكل السيف بسبب التعرق و زيوت الجلد و الدم والتعرض للعناصر .
ففي حالة الفولاذ الكربوني تسبب هذه المشاكل تغيرا في اللون و التعرض للصدأ بسرعة و بشكل حاد إذا اهملت .
و قد تمتلك سيوفا ستصدأ بوضوح أمام عينيك إذا لم يتم تزييتها . و هذه مشكلة صعبة جدا و التي يجب على كل السيافين و كل المهتمين بالسيف أن يعرفوا كيف يواجهوها ليتخلصوا منها .

إن الطرف أو الحد هو أفضل جزء لتنفيذ القطع و هو الأكثر عرضة للإهمال . و إذا ترك ليصدأ فسيتحول من سلاح حاد جدا إلى لعبة في فترة قصيرة جدا هههه.
و الكاتانا الحقيقية مشهورة بنهاياتها المصقولة و التي تشبه المرآة . و هذا ليس فقط من أجل المظهر الجمالي الخارجي .
فللحديد مسامات أو فتحات تجمع الرطوبة . و النصل الملمع بشكل نهائي فيه مسامات صغيرة و يريق الدم بسهولة أكثر من أي نصل اخر غير ملمع .و من هنا كلما كثرت عوامل التآكل في المسام كلما كثر التلوث و الصدأ .

في حالة التنظيف يجب عليك دوما أن تمسح السيف بقطعة نظيفة من القماش لإزالة الزيت القديم قبل إستخدامه .
فوجود الزيت على النصل يمكن أن يحد من قدرة السيف على القطع . و بعد الإنتهاء من إستخدام السيف يجب أن ينظف النصل مرة أخرى لإزالة دهون و عرق الجلد ، 
ثم امسحه بالزيت قليلا قبل تخزينه.

و بالنسبة لإختيار نوع الدهن الذي يجب أن يستخدم لتلميع السيف فهذه بعض الأشياء التي تؤخذ بعين الاعتبار .
ستعالج النصل وستكون متحكما به عند إعادة غمده نوتو. و ستتسخ يداك بالقليل من الدهن .
إن معظم تكوين الدهون البترولية سام و يمكن تركيبه بعد أن تمتصه البشرة . 

و بعض الزيوت النباتية  تفسد بشكل سريع عندما تتعرض للهواء ويمكن أن تشوه الفلاذ الكربوني بشده اذا لم يتم إزالتها بشكل صحيح وعلى قواعد وأسس منتظمة. و لعدة قرون إستخدم اليابانيين زيت الكيوروبارا ( وهو زيت زهرة الكاميليا ) والذي يهتم بسيوفهم وأدواتهم . وهذا الزيت غير سام وغير حساس وهو ينفع للطبخ ويمكن إستخدامه كمنعم للبشرة . فكمية بسيطة من هذا الزيت الرائع لها مفعول كبير ويمكن كذلك أن تزيل الصدى من على الأسطح الخفيفة .
ومن فوائده الأخرى أن هذا الزيت النقي يشترط وجود الحطب و هذا ما جعلني استخدم هذا الزيت الرائع.

كذلك هناك تركيبة زيت التشوجي الياباني الذي استخدمه النينجا و الساموراي قديماً و هو نوع ممتاز للحفاظ على السيوف من الصدأ و التآكل.

إن (غمد) السايا المناسب مصنوع من خشب يمكن نقعه في زيت لفترة طويله ويساعدك على المحافظه على سيفك الفولاذي في كل مرة تقوم بغمده . وإن لم تجد الكيوروبارا يمكن أن تستخدم زيت تشوجي (وهو زيت القرنفل ) وهو ماكنت استخدمه لسيوفي بداياتي مع السيف.
فهو مفيد جدا وله فائده كونه مخدر طبيعي للجروح الصغيرة التي يسببها السيف ، وأخيرا يستطيع زيت الزيتون الأصلي حماية سيفك من الصدى فطلاء خفيف للسيف من هذا الزيت سيحميه من الهواء ويمنع الأكسده . وكن متأكدا دائما من أن تمسح الجزء الأعرض من السيف (الهاباكيموتو- الماباكيموتو) بإتجاه الكيساكي ( النقطة ) وليس العكس.
وتأكد من أن (الها) الطرف بعيدا عن يديك وعدم الإنتباه له عند قيامك بذلك يمكن أن ينتج عنه جروح مؤلمة .
أن لأغلب النسخ الحديثة من مقابض السيف ( تسوكا ) اكاست هولستر قد خصصت لتوفر على الناس الوقت و المال.
وفي نظري أن هذه المقابض غير مقبولة تماما . لقد كسرت اكثر من واحد بمجرد إستخدامي لها في الإستعمال الطبيعي

والأن عملت سيفي الخاص المصنوع من البلوط الصلب و إن تمرنت بما فيه الكفايه ستتأكد من كلامي حينما تلاحظ أن “النكاتو” المقبض البلاستيكي ، يميل بسبب الضغط وإخراج السيف من الغمد وإرجاعه المتكرر و كذلك من القطع .
 أن إشارات “التل تيل” هي عبارة عن غبار بودرة بلاستيكية يستخلص من الفوشي ( وهي الحلقة المعدنية على المقبض ) وهذا قريب للتسوبا (الجزء الحامي لليد). وهذا يشير الى أن الكاجو يخسر غطائه وهذا شيء متوقع حدوثه عند تركه وإهماله و عدم العناية به.

بعض الناس المؤمنين بالقناعة الغربية يفضلون أن تكون سيوفهم اطول من المحارب العادي الذي كان في عصر اليابان.
لقد صمم طول تسوكا في فترة كاكورا ( الدول المتحاربة ) وذلك بقياس مساحة مقبض المحارب بالإضافة إلى طول ساعده.
هذا الطول وهو طول مقبضين مسلّمين وفر القطعات القوية والدقيقة والسريعة بالكاتانا . وإن كان عندك تسوكا قد صنع خصيصا لأجلك تأكد من أن المقاييس قد أُخذت على حسب طول ساعدك أنت ، ولتحسن فهم مايجب أن يؤديه الكاتانا الحقيقي ستجد أن وضعيات سيفك تتحسن بشكل رائع مع تسوكا المخصص له .

يلائم الناكاغو تسوكا بشكل دقيق ويحفظ في مكان عن طريق ميكوقي والذي يصنع من الخيزران . دائما تفقد المكوقي قبل تمارين الكينجيتسو لأنه إذا كان متضررا أو مفقود فإن السيف قد يخرج من التسوكا ويخلق مأساه كبيرة.

لقد سمعت قصة يابانية تتحدث عن شخص لم يلاحظ أثناء ممارسته للكينجيتسو أن حلقة سيفه الميكوقي كان مفقودا وعندما كان يؤدي حركة “آي جوتسو” في إستلال السيف ( وهي إخراج السيف والقطع به بحركة واحده سريعة )  طار سيفه وخرج من تسوكا وأصاب طفل طفل عمره 12 عاما مما أدي لمقتله . وبالتالي نحن نحتاج لأن نتعرف على قطعة مهمة من الأدوات المستخدمة في السيوف اليابانية وهي الهاباكي ( المقبض المعدني ) وهذا هو المبقض الذي تراه حول النصل أعلى التسوبا.
عندما يوضع في السايا فإن الهاباكي يتلائم بشكل واضح بالكويجوتشي ( أي فتحة الغمد أو بمعنى حرفي فتحة الكارب ).
وعند إدخاله فإن الهاباكي ( يغلق ) على الكاتانا في السايا ليمنعه من السقوط في وقت غير مناسب مثلا عند ركوب الخيل والركض و غيره من الحركات. قد يحرر المحارب النصل بدفعه بقوة بإتجاه التسوبا بإبهامه الأيسر وهذا يسمح بإستلال السيف بسرعة وخفة . والمدخل الضيق للهاباكي يساعد ايضا في المحافظه عليه من المطر والغبار خارج السايا.

والآن علينا أن ننظر لمكان وضع الكاتانا والسايا .

أن الغمد أو السايا المصنوع من أجل الكاتانا والتشيكوتوس يصقل أو يطلى بشدة ليسهل وضعه مع الأوبي
( وهو الحزام أو الزنار ) عند أرتدائه مع رداء النينجا.  و هذا يساعد على الحركة الإنسيابية و التي لا يمكن اعاقتها عند ادخال و إخراج الكاتانا إذا كان بقرب الجسد .
و يعد حد خارج السايا أداة تدعى الكوريكاتا و التي تساعده في حمل الساقيو ( حبل المساعدة ) . من إستخدامات الساقيو المتعددة ربط أكمام كيمونو المحارب ( أي ردائه ) و هذا يمنحه حرية اكبر في الحركة و يمنع تشابك الأكمام .

و انا اعطي بعضا من وقتي في إعادة شحذ و تسنين الأسلحة الحادة القديمة . لأني قد رأيت نتيجة الإهمال و الإنتهاك الذي هو اسوأ من ذلك .

إن بعض قصص المحزنة التي يمكن أن احدثكم عنها هي عن أناس ( لعبوا دورا بارزا ) مع الكاتانا الاصلي الذي يعود للقرن السادس عشر و قاموا بحك السيوف ببعضها مما أدى إلى كسر اطرافها.
لقد احضر لي احد اصدقائي سيف واكيزاشي اصلي و هو( سيف صغير) و قد قال لي أنه كان يقطع به الأشجار في حوش بيته. لقد شاهدت سيوفا حاول اصحابها أن يحدوها أو يشحذوها بإستخدام المبرد و أسنان المجرشة القوية و التي هي اسوأ من ذلك بكثير وهذا شيء محزن ومهين للسيف .

لقد أخذت وقتا طويلاً و جهدا كثيرا حتى تعلمت كيفية تلميع و شحذ الكاتانا الحقيقي بالشكل الصحيح ،
لذا فإن كنت تجهل ما تفعله فرجاءا لا تفعله . لقد قابلت مؤخرا شخصا سألني كيف يمكن للكاتانا أن يقطع كيس الأسمنت ؟
و اعتقد انه حصل على هذه الفكرة من فيلم ” هايلاندر” .. ضع كل هذا جانبا ,
إن الكاتانا مشهور جدا بقوته الرهيبة على القطع . فلقد صممت هذه السيوف لغرض محدد وهو قتل الكائنات الحية .
و على أي حال سأكون مهملاً إذا نيست أن ذكر أن السيف في اليابان يعتبر أداة مهمة للحفاظ على الحياة و السلام و النظام .

إن فن قطع النصل الحي يسمى تاميشيقيري . في اليابان القديمة كان رجال التاميشيقيري مختبرين محترفين للسيوف .
فكانوا يقطعون أشياء منوعة مثل الجثث و البشر الأحياء. و يحكمون على السيف إذا كان مناسبا لإستخدامه في المعركة أم لا. عن طريق استخدامه في قطع اشياء متنوعة. و اليوم فإن أي طالب مجتهد في الكينجيتسو يمارس التاميشيقيري على أسس و قواعد منتظمة. أن التاكيقيري ( قطع ورق الخيزران ) يعد اسلوب تحدي للتلميذ ليقيم مهاراته في القطع.
و هناك هدف آخر جيد و هو جك أو علبة الحليب البلاستيكي المليء بالماء و المعلق بالحبال على فرع الشجرة.
حاول أن تضرب واحدة لتتمرن على توقيت قطعك لهدف متحرك و عندما تتدرب بسيف فولاذي حاد فإنك يجب أن تذهب بإتجاه الشن جين قاتا ( التدريب الواقعي ).
و هذا يعني أن هفوة بسيطة ممكن أن تسبب جرحا أو ضررا بالغاً للممارس أو للمشاهد أو المتفرج البريء .

لذا لا تجرب أبدا أي اسلوب قطع بدون أن تستشير مدربا مؤهلاً . و اخيرا اعلم أن أفضل سلاح هو الموجود في يدك .
وهذا يعني أنه إذا كان بحوزتك قطعة زجاجية في يدك فإنك مازلت قادرا على أن تقطع بثقة .

و قد درست ايضا التسليح الأوروبي و المراوغة . فقد أشار المحاربين القداما أن طرق المعركة الشرقية و الغربية هي في الأساس وحدة.
فلقد طبقت التايجوتسو نو كماي ( وضعيات القتال الأعزل ) على طرق السيف و الخنجر و لقد نجحت بحق بشكل جيد.
و أوصي  طلاب (الإنيقما شينوبي جوستو دو و النينبو) بإكتشاف أساليب الشينوبي كينجيتسو بإستخدام السيوف الغربية مثل فالتشيون أو القريت سورد ( السيف العظيم ) . ليس بالضرورة أن يكون السيف الحاد من أصل ياباني أو صيني ليكون مؤثرا و فعالا.
و سكيني القتالي المفضل هو البوي ( Bowie) مع انني أفضل ايضا التانتو ( سكين النينجا) .
أن النينجيتسو هو فن نما على أسس العفوية و العملية والإحترام العميق للحقيقة. و لا يوجد حامل سيف يستحق حدته قادرا على أن يمتلك نصلا واحدا محددا و لا يمتلك غيره . فإن أي شخص متعود على الأسلحة العديدة الموجودة في ترسانة النينجا يتفق معي على أن هناك اكثر من طريقة لتحقيق النجاح في نزال مسلح .

لقد انشأت صفحة عن تاريخ السيوف وعرضت بعض اسلحة النينبو القتالية ،
و سأضيفها قريبا في موقعي النيجا العربي نينجا ظل الظلام .